نقابة المحامين: القضاء الفلسطيني لديه ركائز تمكنه من التطور للأفضل. وثقة رجال القانون به عالية

تنزيل (33).jpg

رام الله/ المشرق نيوز

دعت نقابة المحامين الفلسطينيين في تصريح صحفي لها اليوم الأربعاء القضاة بالرد على المؤامرات الدولية التي تهدف لتصفية المشروع الوطني وتدمير مؤسساته الرسمية الفلسطينية من خلال العمل على تعزيز منظومة القضاء الفلسطيني، واحداث تطوير نوعي في مقدرات هذا القطاع.

وأوضح نقيب المحامين جواد عبيدات أن القضاء الفلسطيني لديه ركائز وإمكانيات حاليه تمكنه من التطور للأفضل, مؤكداً أن ثقة رجال القانون كبيرة بالسادة القضاة وأن الجميع سيكون سندا لهذه الجهود.

وشدد عبيدات على موقف النقابة المطلق من احترام هيبة القضاء الفلسطيني، بهدف تعزيز سيادة القانون وانفاذ الأحكام القضائية للحفاظ على المراكز القانونية بكل مكوناتها التي رسمها القانون الفلسطيني، ووضع لها محددات من أجل ترسيخ ركائز العدل والمساواة بين ابناء شعبنا الفلسطيني.

وأكد أن نقابة المحامين لا تسمح بتداول قرارات القضاء والقضايا المنظورة أمام المحاكم في وسائل الإعلام من أجل التأثير على قراراتها القضائية، انطلاقا من مبدأ استقلال القضاء، مع التأكيد في الوقت ذاته على الضمانات الدستورية التي كفلها القانون الأساسي لحماية حرية الرأي والتعبير.

وأضاف أن ما يتداوله البعض لدى وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء يهدف للاستعراض الإعلاني، مضيفا ان القضاء الفلسطيني سيبقى محط احترام وتقدير رجال القانون.

وشدد عبيدات على أن تناول الشأن القضائي لدى البعض في وسائل الاعلام بشكل مبالغ فيه يهدف الى التأثير على قرارات المحاكم وخلق أزمات اعلامية لإثارة الرأي العام.

وقال إن سيادة الرئيس محمود عباس، هو الداعم الأول لاحترام احكام القضاء ولم يتوان للحظة من أجل دعم استقلال هذا القطاع الهام، وقد شكل لجنة خاصة لتطوير قطاع العدالة من أجل النهوض بالقضاء، والحفاظ على استقلاليته وهيبته.

وأشار إلى أن مناقشة القضايا المنظورة أمام القضاء والتعليق عليها قبل صدور احكام قطعية فيها من شأنه أن يشكل "جريمة التأثير على أعمال القضاء"، بل ومحاولة لوضع القضاء في دائرة الاتهام قبل الوصول لنقطة البت في القضايا المنظورة، خصوصا القضايا التي يراد لها من قبل بعض الجهات أن تكون قضايا رأي عام لخدمة اجندات شخصية، رغم انها قضايا يتم بحثها بشكل قانوني واجرائي وفق الأصول والقانون وغير مقبول بأن يتم التعليق عليها قبل البت فيها.

ونوه عبيدات إلى أن نقابة المحامين لا تعارض في استخدام حق الانتقاد الموضوعي، وهي بذاتها تنتقد القضاء بطرق موضوعية وتقدم المقترحات والحلول لكل ما من شأنه ان يحافظ على استقلالية القضاء والنهوض به.

وناشد عبيدات الرئيس محمود عباس، ضرورة اعتماد توصيات اللجنة الرئاسية لتطوير قطاع العدالة من أجل النهوض بمنظومة العدالة لتحقيق مبدا سيادة القانون واستقلال القضاء مثمنا لكافة وسائل الاعلام والأطر الوطنية التي تقدم المقترحات البناءة للنهوض بالقضاء الفلسطيني وخدمة المصلحة العامة.