بيان عائلة المغدور أبو حشيش الذي قتل في صالة أفراح بالنصيرات وأول تعليق من عائلة القاتل

المغدور زكريا ابو حشيش.jpeg

غزة / المشرق نيوز

شارك مئات المواطنين الفلسطينيين، أمس الأحد، في تشييع جثمان المغدور زكريا أبو حشيش 45 عاما أحد ضحايا حادث جريمة اطلاق النار داخل صالة أفراح في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة والتي تعتبر الأولى من نوعها في القطاع.

وكان قُتل أبو حشسش، مساء السبت، باطلاق النار عليه من مسافة قريبة برصاص استقرت في قلبه، علما أنه ليس من أقرباء العروسين وإنما أحد المدعوين.

وفي حادثة شكلت صدمة لأهالي قطاع غزة، وقع اعتداء مسلح بعد شجار عائلي بين عائلتي العروسين، على صالة أفراح، وقام المسلح القاتل باطلاق النار من سلاح كلاشن، فأصابت الرصاصات عائلة المنهدس سهيل موسى مدير دائرة المشاريع في بلدية رفح وهو احد المدعوين ، وأصيب هو وزوجته وطفله وما زال ثلاثتهم يتلقون العلاج في المستشفى، ثم قام باستبدال مخزنه الفارغ باخر محشو بالرصاص، وما هي الا ثوان معدودة حتى وصل المسلح اطلاق النار وهذه هي المرة أصاب المواطن أبو حشيش وبعد فراغ المخزن الثاني غادر المسلح الصالة ومعه بعض أقاربه تاركين خلفهم مصابين مدرجين بدماائهم ونساء يصرخن ورجالا يحاولون اقناذ حياة الجرحى

وأصدرت عائلة أبو حشيش بيانا اكدت فيه أن ابنهم لم يكنن طرفا في أي شجار مع عائلة القاتل سوى أنه كان ضمن الحضور في الصالة التي شهدت الجريمة.

المغدور زكريا ابو حشيش.jpeg
 

وجاء في بيان العائلة :" إن دم ابننا الشهيد لن يذهب هدرا وعليه فإننا نضع جميع الجهات المختصة امام مسؤولياتها تجاه هذه الجريمة.

وحذرت العائلة من المماطلة في تطبيق القصاص حتى لا تصل الأمور الى ما لاتحمد عقباه".

من ناحيتها، عبرت عائلة القاتل في بيان أصدرته، عن استنكارها للجريمة التي أقدم عليها أحد أبنائها بقتل المغدور أبو حشيش، أثناء انعقاد مراسم حفل زفاف داخل صالة أفراج بمخيم النصيرات وسط القطاع.

بيان عائلة الطويل بقتل المواطن زكريا ابو حشيش.jpeg
 

وقالت عائلة الطويل، في بيانها، إنها تشاطر عائلة أبو حشيش بمقتل ابنها زكريا علي أبو حشيش، مؤكدة على إسنادها الكامل لعائلة المغدور.