الشعبية تنظم مسيرة حاشدة دعماً للحركة الأسيرة في اضراب الكرامة

الشعبية تنظم مسيرة حاشدة دعماً للحركة الأسيرة في اضراب الكرامة
 غزة/ المشرق نيوز
نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، امس الاثنين، مسيرة حاشدة في قطاع غزة، دعماً وإسناداً لـ الحركة الأسيرة التي تخوض لليوم الثامن على التوالي إضراب الكرامة، وتضامناً مع رفاقها الثلاثة المضربين عن الطعام (حسام الرزة، محمد طبنجة، خالد فراج).
وانطلقت المسيرة من مفترق الاتصالات وجابت الشارع الرئيسي وصولاً إلى مقر الصليب الأحمر دعماً لـ الحركة الأسيرة في اضراب الكرامة، بمشاركة واسعة من قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة، ولجنة الأسرى، والحملة الدولية للتضامن مع الرفيق أحمد سعدات، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية ولجنة الأسرى للقوى.
ورددت المسيرة الداعمة لـ الحركة الأسيرة في اضراب الكرامة الهتافات المساندة والداعمة للأسرى، والمنددة بجرائم الاحتلال بحقهم، كما رفعُت أعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور الأسرى المضربين عن الطعام والقادة الأسرى.
وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية محمود الراس إن " الحركة الأسيرة في اضراب الكرامة يوجّهون من خلال معركتهم رسالة للاحتلال وحلفائه وأذنابه بأن سياساتهم وإجراءاتهم ومؤامراتهم لن تمر"، مشددًا على أن "شعبنا بكل تلاوينه السياسية والمجتمعية مع الأسرى وسيدافعون عنهم بكل الساحات والوسائل الكفاحية والقانونية والشعبية".
واعتبر الراس أن الحركة الأسيرة في اضراب الكرامة شكلت على الدوام عناوين لشرعية النضال والميدان، ومتاريس تدافع عن الكرامة والثوابت، موجهًا رسالة دعم للأسرى قال فيها "إننا لن نتردد في حمل الرسالة والعمل على مدار اللحظة لاستعادة الوحدة الميدانية ووحدة العمل والساحات والفعل خدمة لمعركة الكرامة التي تخوضونها، والتي نرى بها تجسيداً عملياً وخطوات حقيقية لمقاومة صفقة القرن".
وأضاف "أقول لكل فلسطيني وفلسطينية سيبقى انتمائك للوطن منقوصاً ومجروحاً وفاقداً للأهلية ما لم تؤدون الخدمة الإجبارية في معركة الكرامة في الأحياء والمدن والقرى والمخيمات وعلى طول خطوط التماس التحاماً وتجسيداً لوحدة الحال والمصير في هذه المعركة المصيرية، وكل سلاح مجروح فاقد لمبرر وجوده ما لم يجند نفسه ويضعها في خدمة معركة الأسرى وكل قضايا شعبنا، باعتبارها قضية الكل الفلسطيني".
كما وجّه الراس رسالة إلى الفلسطينيين في الشتات، مؤكداً لهم أن "معركة الاسرى هي معركة الكل الفلسطيني بكل ساحاته وتلاوينه الفكرية والسياسية، فلا مبرر لمتقاعس ولا متقاعد، فجندوا المتضامنين وحولوا من السجان لسجين في السفارات والمطارات والموانئ".
ودعا الراس باسم الجبهة الشعبية "المؤسسات الحقوقية لتأدية واجباتها، مشدداً أنه لم يعد مقبولاً الحديث عن حقوق الإنسان عندما يتعلق الأمر بصهيوني، بينما يصيبهم الخرس عندما يتعلق الأمر بالأسرى".
وفي ختام كلمته، وجه الراس رسالة إلى زوجات وأمهات وذوي قادة الحركة الأسيرة في اضراب الكرامة، مشيراً أن كل الكلمات والشعارات عاجزة عن تعويضكم لحظة حرمان فلا نامت أعين عاقبتكم على صبركم وتضحياتكم ولا ارتاحت سواعد قصرت في انهاء معاناتكم.
انتهى