الجيش يتوقّع هجوم من غزة خلال 48 ساعة

لابيد يلغي إجازته ويعقد جلسة تقدير موقف بوزارة الدفاع بمبنى "الكرياه"

لابيد.jpg

الجيش يتوقّع هجوم من غزة خلال 48 ساعة

لابيد يلغي إجازته ويعقد جلسة تقدير موقف بوزارة الدفاع بمبنى "الكرياه"

القدس /  المشرق نيوز

ألغى رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لابيد، اليوم الخميس، إجازته المقررة، وذلك بسبب الأوضاع الأمنية في جنوب البلاد، وفقًا للقناة 14 العبرية.

وقال مكتب لابيد، في بيان صحفي: ألغى رئيس الحكومة إجازته، وسيجري تقييمات للوضع في مقر وزارة الدفاع الكرياه في تل أبيب.

ورفع الجيش الإسرائيلي، لليوم الثالث على التوالي، حالة التأهب في صفوف قواته في محيط قطاع غزة، تحسباً لرد محتمل رداً على اعتقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في جنين بسام السعدي بطريقة همجية والاعتداء عليه.

في غضون ذلك أفادت صحيفة (يسرائيل هيوم)، مساء اليوم، بأن جيش الاحتلال يتوقع أن تقوم حركة الجهاد الإسلامي بتنفيذ هجوم خلال الـ48 ساعة القادمة.

وأعلن مكتب وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، بأنه أجرى تقييماً موسعا للوضع في ضوء الأوضاع في غلاف غزة بمشاركة رئيس أركان الاحتلال ورئيس "الشاباك" والمدير العام لوزارة الجيش ومسؤولين كبار آخرين.

وقال في بيانٍ مقتضب، إن غانتس "أوعز بالاستعداد لاستخدام مجموعة متنوعة من الوسائل المدنية والعسكرية من أجل إزالة التهديد في الجنوب وإجراء استعدادات عملياتية واسعة، بهدف استعادة روتين الحياة الكامل"

في حين قالت القناة الـ(14) الإسرائيلية، إن "الجيش بدأ بإبلاغ بعض الوحدات فرضه حظر الخروج، ومنهم وحدات غفعاتي وغولاني وكفير أبلغوا قواتهم بعدم الخروج من الدوام".

وأفادت صحيفة (يديعوت أحرونوت)، بأن رئيس وزراء الاحتلال، يائير لابيد قد ألغى إجازته بسبب استمرار التوترات في الجنوب، وسيُجري تقييماً للأوضاع في مقر وزارة جيش الاحتلال بتل أبيب.

وفي ذات السياق، أصدر رئيس وزراء الاحتلال، يائير لابيد، تصريحًا قال فيه، إنني "تحدثت مع رؤساء المجالس في الجنوب وأطلعتهم على آخر التطورات الأمنية في غلاف غزة".

وتابع: "أخبرتهم أنني أتفهم تمامًا الاضطراب في روتين الحياة، لكننا لن نسمح للوضع الحالي بالاستمرار لفترة أطول، لقد أوضحت أننا نستعد لأي سيناريو". لافتًا إلى أن "ستعمل إسرائيل على شن هجمات ضد أي منظمة تهدد أمننا إذا تطلب الأمر".

كما وأعلنت صحيفة (هآرتس)، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ بتقليص عدد القوات المتمركزة في المراصد والقواعد المتاخمة على طول حدود قطاع غزة بسبب الأوضاع الأمنية خشية تعرضهم للأذى بفعل أي هجوم من غزة.

وأوضحت الصحيفة أنه "تم إبعاد القوات عن الحدود إلى أماكن أقل تعرضًا لخطر الإصابة بصواريخ مضادة قد توجّه إليهم من داخل القطاع".

وقد وصل رئيس أركان جيش الاحتلال آفيف كوخافي صباح اليوم، إلى منطقة غلاف غزة في زيارة للاطلاع على الوضع وآخر التجهيزات ضمن حالة التأهب المفروضة.

وقالت صحيفة (معاريف) إن كوخافي سيزور فرقة غزة في الجيش للاطلاع على آخر التجهيزات وتحضير الخطط الهجومية في حال حدوث تصعيد مع غزة.

ويشار إلى أن منطقة غلاف غزة تشهد حالة من التأهب الأمني خوفاً من التصعيد عقب حملات الاعتقال المكثفة في الضفة والتي طالت مؤخراً القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي.

انتهى